ثبات الوزن وعدم نزوله

أنت تحاول بجد ، لكن هذا المقياس لن يتزحزح. إنها الطبيعة البشرية فقط للتساؤل عما إذا كانت هذه الجنيهات ستؤتي ثمارها. لكن لا ترفع الراية البيضاء وتوقف نظامك الغذائي حتى الآن. تعرف على ما إذا كان أحد هذه الأشياء المخادعة يعبث سرًا بآمالك في إنقاص الوزن.

يكافح ويحاول العديد من الأفراد السيطرة على أوزانهم في أغلب الأحيان، وذلك لأنه السمنة تعد من المشاكل الصحية الشائعة بين الأفراد.

ولكن هناك بعض الطرق المستخدمة التي تساهم بشكل كبير في معرفة إذا كان الفرد يعاني من أي مشاكل في الوزن أم أن وزنه ضمن الحد الطبيعي والصحي.

مراحل ثبات الوزن أثناء الرجيم

عندما يصل الجسم لمرحلة ثبات الوزن أثناء الرجيم يكون نتيجة تعود الجسم على السعرات الحرارية الموجودة بالحمية الغذائية حيث يقوم بحرق الدهون ببطء وفي هذه الحالة يعتمد الجسم على مخزون الطاقة لديه.

تتم هذه العملية على مراحل وهي كالتالي

  • الجلوكوز في الدم

الجلوكوز الموجود في الدم يعد المخزون الأول للطاقة في الجسم ويعتبر أيضًا مصدر الطاقة الفورية في الجسم حيث يساعد الجسم على القيام بالأنشطة المختلفة.

  • الجلايكوجين في الكبد والعضلات

إن الجلايكوجين الموجود في الكبد والعضلات هو المخزون الثاني للجسم, حيث يحتوي على كميات كبيرة من الماء فهو يقوم بالاحتراق لإنتاج الطاقة و يتحرر معه كميات كبيرة من الماء ويكون الوزن المفقود في هذه المرحلة هو الماء.

  • الدهون المتراكمة

الدهون الموجودة في الجسم لا تحتوي على كميات كبيرة من الماء فهذه الدهون تحتوي على ضعف الطاقة الموجودة في الجلايكوجين ولذلك تنتج الدهون طاقة أكبر عند الاحتراق مما يرفع من طاقة الجسم مما يسبب ثبات الوزن.

ومن أهم هذه الطرق والإجراءات المستخدمة لمعرفة الوزن الطبيعي؛ مؤشر كتله الجسم (BMI)، وقياس الخصر، ونسبة الخصر إلى الورك (Waist-to-hip ratio)، وغيرها من الطرق الأخرى، ولكن ما أسباب ثبات الوزن وعدم نزوله؟

مؤشر كتله الجسم

احجز استشارتك المجانيه و تعرف على افضل الخدمات المقدمه من مركز International Clinics مع كادر طبي متكامل و متميز.

أسباب ثبات الوزن وعدم نزوله

  • يعاني الشخص من عدم القدرة على فقدان الوزن او ثبقات الوزن على الرغم من اتباع بعض أنواع الأنظمة الغذائية السليمة، أي أنهم يعانون من ثبات الوزن، فقام بعض العلماء بتفسيرها على أساس أن الفرد عند اتباعه نظام معين من الغذاء قد يتناول ويكسب سعرات حرارية أكثر مما يعتقد.
  • و لهذا السبب ينصح بعدم اتباع أي نوع من أنواع الحمية الغذائية، وعوضًا عن ذلك الانتباه إلى طبيعة العادات اليومية الخاصة بهم التي قد تتسبب في زيادة وزنهم.
  • إذ أن بعض أنواع الحميه الغذائيه قد تؤدي إلى إصابة الفرد بهوس الطعام، والرغبة الشديدة في تناول الطعام، لاعتقاده أن الوجبات الغذائية لا تعمل أو لا تكفي.
  • ومن أهم العادات اليومية التي يقوم بها الفرد وتتسبب بثبات الوزن وعدم القدرة على فقدانه تناول الطعام أثناء الطهي، وبدء اليوم بشرب كوب من القهوة الحاوي على سعرات حرارية عالية.

ومن أبرز أسباب عدم نزول الوزن و ثباته ما يأتي أيضًا

1. عدم ملاحظة خسارة الوزن

  • إن الأمر الأكثر شيوعًا أن الميزان قد لا يحدد إن كان الوزن الذي خسرته دهنًا أم عضل، إذ أنه من الممكن أن يكتسب جسم الفرد بعض العضلات في نفس الفترة التي يفقد فيها وزنه خاصةً إذا بدأ بممارسة الرياضة مؤخرًا.
  • ويعد هذا الأمر جيدًا، لأن الجسم بحاجة لخسارة الدهون الموجودة فيه، وليس فقط خساره الوزن، وفي الحالة التي لا يكون الفرد يعاني من ثبات الوزن لأكثر من أسبوع أو أسبوعين إذًا عندها لا داعي بالشعور بالقلق حيال ذلك.

2. عدم تتبع الفرد لما يتناوله من طعام

  • يعد الوعي مسألة هامة جدًا في حال الرغبة في فقدان وخسارة الوزن، لأنه هناك العديد من الأفراد قد لا يكون لديهم أي فكرة عن مقدار الطعام الذي يتناولونه في العادة.
  • وأثبتت العديد من الدراسات أهمية تتبع النظام الغذائي الذي يتبعه الفرد، وذلك لأن الفرد الذي يستخدم مذكرات الطعام، أو يقوم بتصوير الوجبات التي يتناولها باستمرار من الممكن أن يفقد وزنه بشكل مستمر أكثر من الأفراد الذين لا بفعلون ذلك.

3. عدم استهلاك كمية كافية من البروتين

  • يعد البروتين من أهم العناصر الغذائية التي تساعد في خسارة وفقدان الوزن، وتكمن أهميته في التقليل من رغبة تناول الطعام أو تناول الوجبات الخفيفة، لذا يعد عدم تناول البروتين بشكل كافي من اسباب ثبات الوزن وعدم نزوله.
  • ومن الجدير بالذكر أن البروتينات لها تأثير كبير على الهرمونات المنظمة للشهيه، مثل: غريلين (Ghrelin)، وغيره من الهرمونات الأخرى.

5. الاعتماد على ممارسة الرياضة دون اتباع نظام غذائي

  • أحد أهم أسباب ثبات الوزن وعدم نزوله هو عدم الموازنة بين النظام الغذائي والرياضة.
  • إن نقص السعرات الحراريه  أمر هام جدًا من أجل خسارة وفقدان الوزن، والذي يتم عن طريق ممارسة بعض التمارين الرياضية.
  • وقد وجد أنه بدون وجود تغييرات كافية في النظام الغذائي المتبع، فمن غير المرجح أن تؤدي ممارسة التمارين الرياضية وحدها إلى إحداث فقدان كبير في الوزن.

6. شرب العصائر السكرية

  • إن الاستهلاك المستمر للمشروبات و خاصه السكريه منها, من الممكن أن يؤدي إلى منع فقدان الوزن، أي قد يكون من أسباب ثبات الوزن وعدم نزوله في بعض الأحيان، ومن المعروف أن هذه المشروبات لا تشبع.
  • كما أنها توفر كمية كافية من الطاقة للجسم، وهذا ما يجعل الفرد يستهلك كميات كبيرة من هذه المشروبات دون الشعور أو الملاحظة بذلك.

7. هل وزني ثابت لأنني تخطيت وجبة الإفطار؟

  • يمكن ان تكون. عندما تأخذ هذه الوجبة الأولى من اليوم ، يمكن أن تعمل ضدك. من المحتمل أن تصبح أكثر جوعًا في وقت لاحق ، لذلك قد تفرط في تناول الطعام.
  • حاول أن تأكل في غضون ساعة من الاستيقاظ. يمكن أن تساعدك وجبة الإفطار الغنية بالألياف والمليئة بالبروتين على الشعور بالشبع لفترة أطول. جرب الجبن القريش مع الفاكهة أو البيض مع الخبز المحمص من القمح الكامل أو الزبادي اليوناني مع الموز.

8. هل السبب انني أتناول الطعام في وقت قريب جدًا من وقت النوم؟

  • يمكن أن تسبب وجبة في وقت متأخر من الليل مشكلة لخطة فقدان الوزن  الخاصة بك . قد يرفع درجة حرارة الجسم وسكر الدم والأنسولين ، مما يجعل من الصعب عليك حرق الدهون. حاول تناول العشاء قبل 3 ساعات على الأقل من النوم .
  • احذر من تناول الوجبات الخفيفة بعد العشاء. تستهلك سعرات حرارية أكثر مما تدرك عندما تقضم أثناء مشاهدة التلفزيون أو استخدام الكمبيوتر. قد تميل أيضًا إلى تناول الأطعمة غير الصحية مثل الآيس كريم أو رقائق البطاطس.

9. هل هذا لأنني تحت ضغط شديد؟

  • انه ممكن. يمكن أن يجعلك تصل إلى الأطعمة عالية السعرات الحرارية والدهون. يميل جسمك أيضًا إلى تخزين المزيد من الدهون عندما تشعر بالتوتر.
  • لتقليل التوتر ، جرب ممارسة الرياضة أو التأمل.

10. ثبات الوزن بسبب جنسى

  • يمكن أن يحدث فرقًا في كيفية خسارة الوزن. تشير دراسة حديثة إلى أنه من الأسهل على الرجال فقدان الوزن بسرعة. لكن تميل النساء إلى تحقيق المزيد من النجاح مع الجهود طويلة الأمد.
  • يمكن أن تختلف أيضًا الأماكن التي تفقد فيها الوزن. يفقد الرجال دهون البطن أولاً ، لكن هذه المنطقة يمكن أن تكون أصعب على السيدات.

11. هل أحرق السعرات الحرارية بشكل أبطأ من الآخرين؟

  • ربما. تعتمد سرعة حرقها على التمثيل الغذائي الخاص بك – التفاعلات الكيميائية التي تحافظ على جسمك.
  • إذا كان التمثيل الغذائي لديك بطيئًا ، فقد تكون جيناتك هي السبب. أو قد لا يكون لديك كتلة عضلية كافية. الأشخاص ذوو الأجسام العضلية الهزيلة يحرقون سعرات حرارية أكثر من الأشخاص الذين لديهم نسبة أعلى من دهون الجسم.

12. هل أحصل على قسط كاف من النوم؟

  • عندما لا تحصل على النوم الكافي الخاص بك ، يمكن أن يجعل من الصعب فقدان الوزن. قد يتباطأ التمثيل الغذائي لديك ولن تحرق السعرات الحرارية بالسرعة التي تريدها.
  • قد يكون لديك أيضًا طاقة أقل عندما لا تحصل على قسط كافٍ من النوم . هذا يجعل من الصعب ممارسة الرياضة .
  • عندما تشعر بالتعب ، فمن المرجح أن تتخذ خيارات غذائية سيئة ، مثل اختيار الحلويات على الفاكهة. في دراسة حديثة ، تناول الأشخاص الذين لم يحصلوا على قسط كافٍ من النوم حوالي 300 سعر حراري يوميًا أكثر من أولئك الذين حصلوا على قسط أكبر من الراحة.

13. سبب ثبات وزني, هل هي جيناتي؟

  • يمكن. بعض الأجسام تكون أفضل من غيرها في حرق الدهون. إنه شيء ترثه من والديك أو أجدادك.
  • ليس لديك أي سيطرة على الجينات التي تم نقلها إليك ، لذلك قد تحتاج إلى العمل بجهد أكبر لحرق السعرات الحرارية وفقدان الوزن.

14. هل تعمل الغدة الدرقية؟

  • إذا كان النشاط غير نشط ، فقد تكون مصابًا بحالة تسمى قصور الغدة الدرقية . يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن من تراكم الملح والماء في جسمك.
  • و فرط نشاط الغدة الدرقية ويسمى فرط نشاط الدرق. يفقد الكثير من الأشخاص وزنهم ، لكن آخرين يكتسبون أرطالًا إضافية لأنه قد يجعلك تشعر بالجوع.
  • إن كيفية تأثير الغدة الدرقية على التمثيل الغذائي والطاقة والوزن أمر معقد. قد تلعب الهرمونات والبروتينات والمواد الكيميائية الأخرى دورًا أيضًا. استشر طبيبك إذا كنت تعتقد أنها مشكلة.

15. هل يرجع ثبات الوزن إلى مشكلة في صحتي العامة؟

تجعل الظروف الطبية من الصعب إنقاص حجمها. بعض الأشياء التي يمكن أن تسبب مشاكل وزنك هي:

  • اضطرابات الأكل مثل الشره المرضي
  • مرض قلبي
  • الاضطرابات الهرمونية
  • اضطرابات النوم مثل انقطاع النفس النومي

يمكن لبعض الأدوية أيضًا أن توجه ضربة لجهودك في إنقاص بعض الأرطال. على سبيل المثال ، قد تواجه مشكلة في فقدان الوزن إذا كنت تتناول المخدرات من أجل:

  • الحساسية
  • تنظيم النسل
  • كآبة
  • داء السكري
  • الصرع
  • ضغط دم مرتفع
  • اضطراب ثنائي القطب
  • انفصام فى الشخصية
    إذا كنت تعاني من إحدى هذه الحالات وكان الوزن يمثل مشكلة بالنسبة لك ، فتحدث إلى طبيبك. قد يكونون قادرين على تغيير أدويتك.

طريقة كسر ثبات الوزن: 14 طريقة لكسر ثبات الوزن اثناء الرجيم

  1. تقليل الاستهلاك من الكربوهيدرات
  2. زيادة تكرار التمرين أو شدته هو طريقة كسر ثبات الوزن.
  3. تتبع كل ما تأكله
  4. نظام غذائي غني بالبروتين, لا تبخل بالبروتين
  5. تحكم في مستوى الإجهاد والضغط وقلل منه قدر الامكان.
  6. جرب نظام الصيام المتقطع فهو طريقة فعالة جدا لكسر ثبات الوزن.
  7. تجنب الكحول
  8. تناول المزيد من الألياف يعتبر ايضا طريقه فعاله لكسر ثبات الوزن
  9. اشرب الماء أو القهوة أو الشاي
  10. تناول البروتين على طوال اليوم اي قم بادخاله في جميع الوجبات الرئيسيه.
  11. احصل على قسط وفير من النوم و تاكد انك تنما كامل ساعات النوم الكافيه
  12. كن نشيطًا قدر الإمكان
  13. تناول الخضار في كل وجبة
  14. لا تعتمد على الميزان وحده

أشياء أخرى يمكن أن تؤثر على كيفية حرق السعرات الحرارية و ثبات الوزن

  • العمر, او الكبر في السن. بك الأيض يبطئ حوالي 2٪ -8٪ كل عشر سنوات. قد يكون ذلك من انخفاض كتلة العضلات.
  • الأكل القليل جدا. يبدو الأمر غريبًا ، لكن الحقيقة هي أنك إذا تخطيت وجبات الطعام أو اتبعت نظامًا غذائيًا منخفض السعرات الحرارية جدًا ، فقد يؤدي ذلك إلى نتائج عكسية بجعلك تحرق السعرات الحرارية بشكل أبطأ.
  • تريد زيادة التمثيل الغذائي الخاص بك ؟ ارفع الأوزان لتعزيز كتلة عضلاتك الخالية من الدهون. وتجنب الأنظمة الغذائية ذات السعرات الحرارية المنخفضة للغاية.

لا تدع مرحلة ثبات الوزن تقودك إلى انتكاسة

  • تحدث مع الطبيب أو اختصاصي التغذية بشأن تجربة إستراتيجيات أخرى إلى جانب جهودك لتخطي مرحلة ثبات الوزن. إذا لم تتمكن من تقليل عدد أكبر من السعرات الحرارية التي تتناولها أو تزيد النشاط البدني، فمن الأفضل إعادة تحديد هدف إنقاص الوزن. قدّر الوزن الذي فقدته. ربما يكون الهدف الذي تسعى جاهدًا لبلوغه غير واقعي بالنسبة لك،
  • فقد حسّنت بالفعل من نظامك الغذائي وزدت من التمارين الرياضية، ونجحت في تحسين صحتك. وإذا كنت تعاني من الوزن الزائد أو السمنة، فإن إنقاص الوزن الطفيف يحسن أيضًا الحالات الصحية المزمنة المرتبطة بالوزن الزائد.
  • أيًا ما يكون اختيارك، لا تستسلم وتعد إلى عادات الأكل والتمارين الرياضية القديمة. فقد يسبب ذلك استعادتك للوزن الذي فقدته. احتفل بنجاحك وواصل الجهود للحفاظ على الوزن الجديد.

بسبب خبرتنا وتجربتنا الواسعة في عمليات السمنة عموماً، وعملية ربط المعدة خصوصاً، نستطيع أن نساعدكم في اختيار الإجراء الأنسب لكم.

هل لديك استفسار؟ تواصل معناالاستشاره مجانيه